اضفه للمفضله اخبر عنا اتصل بنا البث المباشر

عنوان الفتوى

العقد على المرأة في العدة

رقم الفتوى  

41697

تاريخ الفتاوى

5/11/1434 هـ -- 2013-09-10

السؤال

أنا عقدت على امرأة وكانت مطلقة وتفاجأت بعد فترة أنها تقول لي لما عقدت علي كنت في العدة ماانتهيت، وتم الزواج، الان أنبني ضميري ايش الكفارة؟

الاجابة

الحمد لله رب العالمين وبعد
فالعقد على المرأة أثناء عدتها،لايجوز وهو باطل بإجماع العلماء،
وللمرأة أحوال:1) أن يتم العقد فقط دون الدخول ، فيُفّرق بينهما ثم تكمل عدة الأول، ثم لها أن تتزوج بمن شاءت.
2)أن يتم العقد والدخول والإنجاب،فُيفّرق بينهما،والصواب أنها تكمل عدة الأول، ثم لها أن تتزوج بمن شاءت ، فإن كان زوجها الثاني فلا تحتاج إلى عدة منه،وما أنجبته من الثاني فيُلحق به والنسب ثابت لشبهة النكاح وينتفي الحد ويوجب المهر. والعلم عند الله تعالى ..

رجوع طباعة إرسال
كان يجيء فيدخل في فراشي ثم يخادعني كما تخادع المرأة صبيها، فإذا علم أني نمت سلّ نفسه، ثم يقوم فيصلي، فقلت له: ارفق بنفسك. فقال: اسكن ويحك، يوشك أن أرقد رقدة لا أقوم منها زماناً. زوجة حسان بن أبي سنان [حلية الأولياء]
إيقاف تشغيل / السرعة الطبيعية للأعلى للأسفل زيادة السرعة تقليل السرعة  المزيد
 
  الصدق نجاة والكذب هلكة 

  نبذة عن شقراء 

عبائتي كمها ضيق فهل ألبسها؟   كيف يرقي الإنسان ويعوذ أولاده