اضفه للمفضله اخبر عنا اتصل بنا البث المباشر

العنوان

شاب داعية تنازعه نفسه بالمعصية ويحجم عنها فهل هذا نفاق؟

الرقم  

3622

التاريخ

27/8/1429 هـ -- 2008-08-29

السؤال

شاب ملتزم ويُعتبر قدوة لمن حوله، ومشكلته معهم أنهم يخفون عنه أعمالاً يعملونها لا تليق، ومشكلة أخرى، أنه ينوي القيام بمعصية وفجأة يُحجم عن ذلك، ويخشى أن يكون ذلك من النفاق ؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، وبعد:
فمن نعمة الله عليك أيها الأخ الكريم، أن الله تعالى هداك لدينه، ووفقك للاستقامة عليه، وجَعَلك قدوة لمن حولك، وهذا معناه أنَّ الله عز وجل اختارك للدعوة إلى دينه، وأنت بهذا تتحمّل مسؤولية عظيمة تجاه أهلك ومجتمعك في دعوتهم إلى الخير، وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر، وهذه والله، شرف ومكانة لك، تستوجب منك مجاهدة نفسك وحملها على فعل الطاعة ومجانبة المعصية.
وكون أصحابك يعملون أعمالاً يخفونها عنك، وأنت تنصحهم ولا تلومهم، فليس ذلك بمشكلة، بل الشيطان وسوس لك أنها مشكلة وإحراجٌ لك، حتى يجعلك تاركاً لأسمى وظيفة، وظيفة الدعوة إلى الله، ومن ثم تاركاً للالتزام.
وكونك تنوي القيام بمعصية، ثُم تحجم عن ذلك، فهذا لا يكاد يسلم منه أحد، بل هو علامة خير وخوف من الله عز وجل، وقد وقع ذلك لك، فتنة واختبار، لتُرَبِّي نفسك على مجاهدتها وأطرها وحملها على الطاعة، وقد صحَّ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "إن الله تجاوز لي عن أمتي ما وسوست به صدورها ما لم تعمل أو تكلّم"
والشيطان وسوس لك أنك تفعل ذلك خوفاً من الناس، حتى ترى أنَّ ذلك من النفاق، فتتركه، فتقع في المعصية، فافهم ذلك جيداً، وتخلص من الأوهام والشكوك والخَطرَات، وليكن لك صحبة بملتزم آخر مثلك، طالب علم، يعينك على الخير، ويُبصرك بأمور تجهلها،
والله أسأل لك التوفيق والسداد، وصلى الله وسلم على نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله و صحبه أجمعين.

صحيح البخاري رقم "2528" العتق .

رجوع طباعة إرسال
كان يجيء فيدخل في فراشي ثم يخادعني كما تخادع المرأة صبيها، فإذا علم أني نمت سلّ نفسه، ثم يقوم فيصلي، فقلت له: ارفق بنفسك. فقال: اسكن ويحك، يوشك أن أرقد رقدة لا أقوم منها زماناً. زوجة حسان بن أبي سنان [حلية الأولياء]
إيقاف تشغيل / السرعة الطبيعية للأعلى للأسفل زيادة السرعة تقليل السرعة  المزيد
 
  الصدق نجاة والكذب هلكة 

  نبذة عن شقراء 

عبائتي كمها ضيق فهل ألبسها؟   كيف يرقي الإنسان ويعوذ أولاده