اضفه للمفضله اخبر عنا اتصل بنا البث المباشر

العنوان

هل أحكّم قلبي وأتزوجه أم عقلي فأتركه؟

الرقم  

5184

التاريخ

24/2/1431 هـ -- 2010-02-08

السؤال

س/ عرضت عليّ إحدى الأخوات الكريمات قضية ومعاناة تمر بها وطلبت مني المشورة , ولأنها قضية كبيرة تحتاج إلى أهل الخبرة والتجربة والرأي أحببت أن أعرضها عليكم لأستفيد من آرائكم .
1- تبلغ المرأة من العمر 24 سنة , متوفى والدها .
2- تزوجت قبل أربع سنين من قريب لها يكبرها بـ 12 سنة كزوجة ثانية , وقد كانت تحبه من صغرها , وهو متزوج من امرأة أخرى تكبره بثلاث سنين , و أنجب منها طفلة أنابيب مريضة.
3- تشتكي هذه المرأة من أنها لا تجد من زوجها العاطفة التي تحتاجها , وأنه يسيء إليها بالكلام أحياناً , وبالضرب أحياناً, حتى ذكرت أن مكوثها عند أهلها أكثر من مكوثها عنده بعداً عن المشاكل, حتى أنه يسافر المدد الطويلة ويتركها وحيدة , بل حتى الاتصال لا يتصل بها إلا نادرا وبعد فترات بعيدة , رغم أنها جميلة وتتجمل له وتعبر له عن حبها وتقوم بواجباتها الزوجية نحوه قدر استطاعتها.
4- لم تنجب خلال الأربع سنوات , وبعد الفحوصات تبين أن العيب من الرجل وليس منها , ومع ذلك حاولت عن طريق الأنابيب ثلاث مرات , ودفعت من مالها حبا فيه لكن هذه المحاولات فشلت .
5- خلال السنوات الماضية طلقها طلقتان وأكملها بالثالثة قبل شهر تقريباً , والقضية عند سماحة المفتي وننتظر صدور فتواه بهذا الشأن خلال الأيام القادمة بإذن الله .
6- بعد طلاقها الطلقة الثالثة سعت هي إلى المحاكم والقضاة , وبذلت جهداً كبيراً في أن تجد لهما مخرجا شرعيا للعودة لبعضهما,أما هو فقد سافر لمصر لإكمال دراساته العليا , ولم يبذل أي جهد في الموضوع , حتى اتصالاتها عليه لا يرد عليها , بل حتى رسائلها التي تتحبب له فيها لم يرد عليها , نعم خلال 38 يوما لم يظهر منه أي رغبة لعودتها إليه , ولم يعبر عن حبه لها وشكره لجهودها, رغم ما بذلته من جهود للعودة إليه , بل إنه أساء إليها في اتصال حصل دون أن تسيء إليه .
7- والدتها وإخوانها يلحون عليها في طلب الطلاق النهائي منه , وأن تتزوج من شاب آخر قريب من سنها لعلها تنجب منه,خصوصا أنها ما زالت صغيرة , مع إعراض زوجها عنها ( وعن أهلها منذ القدم حتى أن أكثر إخوانها لم يكونوا راضين بزواجها منه من الأصل ) , وقد تقدم لها إلى الآن ستة من الشباب .
8- ومع تقصيره العظيم في حقها إلا أنها تحبه بل تعشقه عشقا , فهي محتارة جداً , فقلبها يود أن تعود إليه إن صدرت فتوى المفتي بذلك ووجد لهما مخرجاً شرعياً , وعقلها ومنطقها وواقعها يأمرها بتركه ؛ لتجد زوجاً آخر يلبي لها احتياجاتها النفسية والعاطفية والجسدية والاجتماعية , ويعوضها من الحرمان الذي عاشته خلال الأعوام الأربعة الماضية .
فما رأيكم هل تطيع قلبها و تعود إليه مع المعاناة التي ستعيشها معه ؟ أم تطيع عقلها وأهلها و تتزوج غيره لتعيش حياة حقيقية ؟
آمل سرعة الرد وشكرا لكم .

الجواب

ج / يظهر أنها لن تسعد بطريقتها تلك وما دام معرضاً عنها فلن تجد السعادة ولو تزوجته , ونشير عليها بالاستخارة والاستشارة , والعيش عيشة هنيئة بزواج جديد من رجل جديد

رجوع طباعة إرسال
كان يجيء فيدخل في فراشي ثم يخادعني كما تخادع المرأة صبيها، فإذا علم أني نمت سلّ نفسه، ثم يقوم فيصلي، فقلت له: ارفق بنفسك. فقال: اسكن ويحك، يوشك أن أرقد رقدة لا أقوم منها زماناً. زوجة حسان بن أبي سنان [حلية الأولياء]
إيقاف تشغيل / السرعة الطبيعية للأعلى للأسفل زيادة السرعة تقليل السرعة  المزيد
 
  الصدق نجاة والكذب هلكة 

  نبذة عن شقراء 

عبائتي كمها ضيق فهل ألبسها؟   كيف يرقي الإنسان ويعوذ أولاده