اضفه للمفضله اخبر عنا اتصل بنا البث المباشر

التاريخ : 24/7/1428 هـ

بحوث ودراســات

الشيخ/ جماز بن عبدالرحمن الجماز

أحكام صلاة الجنازة وبدعها

الحمد لله رب العالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً .
 

أحكام عامة في صلاة الجنازة :


1. الصلاة على الميت المسلم ولو كان فاجراً ، فرضُ كفاية إذا قام به البعض ، ولو رجلاً أو امرأة مكلفاً ، سقط الإثم عن الباقين .
2. المشروع لكل أحد الصلاة على من تاب وأقيم عليه الحد وأما من أقيم عليه الحد ولم يتب ، ومثله كلُّ مفسد ومبتدع وفاجر وقاتل لنفسه ، فيشرع لمن يُقتدى بهم ترك الصلاة عليه ويُصلي عليه غيرهم .
3. يُصلى على الطفل الذي لم يبلغ ، وكذلك السقط إذا نفخ فيه الروح ، وذلك إذا استكمل أربعة أشهر ثم مات .
4. لا تجبُ الصلاة على شهيد المعركة .
5. إذا دُفن الميت في قبره ولم يصل عليه ، فإنه لا ينبش ، وإنما يُصلي عليه في قبره .
6. من مات من المسلمين في بلد لم يصل عليه فيه ، وعلم تحقق ذلك ، أخبر عن اسمه ، وصُلي عليه صلاة الغائب .
7. تحرم الصلاة على الكفار والمنافقين .
8. يُشترط لصلاة الجنازة ما يُشترط للصلاة المكتوبة إلا الوقت .
9. تجوز صلاة الجنازة فُرادى ، والسنة أن تصلى جماعة .
10. لا يضر قلة المصلين على الجنازة ، وكثرةُ المصلين من علامات الصلاح إذا كانوا متّقين .
11. يجوز للمرأة الخروج إلى المسجد للصلاة على الجنازة ، وصلاتها عليه في البيت أفضل ، ولها أن تصلي عليه في أي مكان ولو في المغسلة إذا كان المكان طاهراً .
12. ينبغي تسوية الصفوف ، ويكمل الأول فالأول وتُسد الفرج بين الصفوف كسائر الصلوات ، ولا يصف أحد مع الإمام لا عن يمينه ولا عن يساره إلا إذا ضاق المكان .
13. لا بأس بالإخبار عن الميت أذكر أو أنثى ، بالغ أو غير بالغ ، قبل الصلاة عليه ، وترك تعيين اسمه أحسن .
14. إذا اجتمعت جنائز ، جاز أن يُصلَّى على كلِّ واحدة صلاة ، وجاز أن يُصلّى عليها دفعة واحدة ، وإذا كانت جنائز عدة في المقبرة – بعد دفنها – فإن كانت بين يدي المصلي ، فإنه يُصلى عليهم صلاة واحدة ، وإن كانت كل واحدة بمكان فلكل واحدة صلاة .
15. يُصلى على الجنازة مرةً واحدة ويجوز تكرارها .
16. السنة أن يُصلى على الجنازة في مصلى خاص بها ( مصلى الجنائز ) ، وتجوز الصلاة عليها في المسجد ما لم تُتَّخذ عادة دائمة .
17. الأحقُّ بالصلاة على الجنازة الموصَى له بالصلاة عليه، فإن لم يكن له وصي ، فالإمام الراتب ، فإن لم يكن إمام راتب أو تخلَّف فالأحق بالإمامة ( أقرؤهم لكتاب الله ) ولو كان غلاماً لم يبلغ الحلم ، وإن صلى أحد الحاضرين فلا بأس .
18. السنة أن يقف الإمام وراء رأس الرجل ووسط المرأة يعني عجيزتها ، فإن وقف خلف أي موضع من الجنازة جاز ، وإذا اجتمعت جنائز رجال ونساء ، جُعل الذكور مما يلي الإمام : الكبار ثم الصغار ، والإناث مما يلي القبلة : الكبار ثم الصغار .
19. تجوز الصلاة على الجنازة بعد الفجر أو الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء ، أو في أي وقت ، إلا حين تطلع الشمس حتى ترتفع قيد رمح ، وحين يقوم قائم الظهيرة ( يعني قبل الزوال بنحو ثمان دقائق أو أقل ) ، وإذا تضيفت الشمس للغروب يعني إذا بقي عليها أن تغرب مقدار رمح : ( مقدار الرمح من عشر دقائق إلى خمس عشرة دقيقة ) .
20.

صفة صلاة الجنازة

1. إذا أراد الصلاة يكبر للإحرام رافعاً يديه ، ثم يتعوذ ويبسمل ويقرأ الفاتحة سراً ، وهذا هو المحفوظ ، وله أن يجهر بالفاتحة إذا أراد التعليم .
2. يكبر ثانية وله أن يرفع يديه إذا أراد ، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا يصح صيغة في ذلك ، والأولى أن يقول : « اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد ، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد » وإن اقتصر على قوله « اللهم صل على محمد » أجزأ وكفى .
3. يكبر ثالثة ، وله أن يرفع يديه إذا أراد ويدعو للميت سراً ، وله أن يجهر إذا أراد التعليم ، وينبغي أن يخص الميت بالدعاء سواء كان صالحاً أو غير صالح ويجوز الدعاء بأي دعاء، والسنة أن يدعو بالوارد : ( اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه ، وأكرم نزله ، ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، وأبدله داراًَ خيراً من داره ، وأهلاً خيراً من أهله وزوجاً خيراً من زوجه ، وأدخله الجنة ، وقه فتنة القبر وعذاب النار ) . وهذا أصح شيء وإن اقتصر على دعائه : ( اللهم اغفر له ) أو ( اللهم ارحمه ) أجزأ وكفى .
ولو فرغ المأموم منه ولم يكبر إمامه ، دعا بما يناسب الحال ، والأولى تكرار الدعاء له بالمغفرة والرحمة لأنه محتاج إليها وإن كرر : ( اللهم قه عذاب النار ) فلا بأس .
4. يكبر رابعة ، وله أن يرفع يديه إذا أراد ، وله أن يدعو أيضاً ولا توقيت فيه ، والأولى أن يدعو بما يناسب الحال من الدعاء بالمغفرة والرحمة ودخول الجنة والنجاة من النار .
5. لا يجوز النقص عن أربع تكبيرات ، وله أن يزيد خامسة وسادسة وسابعة ، وله أن يرفع يديه إذا أراد وله أن يدعو أيضاً ، ولا توقيت فيه والأولى أن يدعو بما يناسب الحال من الدعاء بالمغفرة والرحمة ودخول الجنة والنجاة من النار .
6. إذا أراد المداومة على عدد من التكبيرات فهو أربع تكبيرات ، والأولى التنويع مرة خمساًَ ومرة ستاً ومرة سبعاً وهكذا ، وإن زاد على أربع تكبيرات في الصلاة لأهل العلم والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر وأهل الفضل والصلاح فلا بأس .
7. جاء في الدعاء : « وأبدله زوجاًَ خيراً من وزجه » الأظهر أنه يقال في حق الرجل والمرأة كما ورد ، وهو في حق الرجل ظاهر وفي حق المرأة تبديل للأوصاف .
8. إذا دعا فإنه يدعو بصيغة الإفراد كما ورد : « اللهم اغفر له وارحمه » سواء كان الميت واحداً أو جماعة ، ذكراً أو أنثى لأنه دعاء يعود على الميت ، ولا مانع إن كان الأموات جماعة أن يدعوا لهم جميعاً .
9. إذا كان الميت طفلاً فلا توقيت في الدعاء بشيء ، بل يدعو بما أراد وإن دعا فقال : « اللهم أعذه من عذاب القبر » فهو حسن .
10. ثم يُسلِّم تسليمة واحدة عن يمينه ويجهر بها ، كما في الصلاة وهو الأكثر ، ويجوز أن يسلم تسليمتين ويجوز الإسرار بالتسليم .
11. من فاته بعض التكبيرات دخل مع الإمام وكبر ، ويعتبر ما أدركه مع الإمام أول صلاته ويبدأ بالترتيب ، الفاتحة ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ثم .. فإذا سلم الإمام أتى بالتكبيرات الفائتة مرتبة مع أذكارها ، ويكفيه أقل الواجب كما تقدم .
12. من فاتته الصلاة على الجنازة ولم يدركها إلا في المقبرة ، فالسنة أن يصلي عليها بعد دفنها على القبر .
13. إذا علمت بعد يوم أو أسبوع أو شهر أو أكثر – ولا حد في ذلك صحيح – بوفاة مسلم عزيز عليك أو له في قلبك مودة ، ويعز عليك فقده فإنك تصلي على قبره .


من بدع صلاة الجنازة

• ذهاب بعض الناس إلى المقبرة كل أسبوع أو شهر ، ثم يصلي على كل من مات خلال المدة الماضية .
• قيام بعض الناس بالصلاة على جنائز المسلمين صلاة الغائب بعد الغروب كل يوم .
• التزام إلقاء موعظة أو خطبة قبل الصلاة على الميت .
• قول البعض قبل الصلاة على الجنازة : ( سبحان من قهر عباده بالموت ، وسبحان الحي الذي لا يموت ) .
• قراءة سورة {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ }الإخلاص1 بعد التكبيرة الثانية وقراءة سورة : {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ }الفلق1 بعد التكبيرة الثالثة .
• قول البعض بعد الصلاة على الجنازة : ( ما تشهدون فيه ؟ ) فيقول الحاضرون : ( كان من الصالحين ) .
• وقوف البعض بالجنازة بعد الصلاة عليها في المسجد النبوي أمام قبر النبي صلى الله عليه وسلم والدعاء للميت .
• تقصُّد البعض الدعاء للميت بعد الصلاة عليه مباشرةً جماعة أو فرادى سراً أو جهراً واعتقاد مشروعية ذلك .

وصلى الله على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم .

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : فتحي لا     من : fathee_mn2008@yahoo.com      تاريخ المشاركة : 26/7/1430 هـ
هل يجوز للمراءة ان تئم النساء في صلاة الجنازة
2  -  الاسم : ahamed لا     من : cairo      تاريخ المشاركة : 22/9/1431 هـ
جزاكم الله كل خير
3  -  الاسم : السنوسي لا     من : shaq_lene@hotmail.com      تاريخ المشاركة : 20/5/1432 هـ
السلام عليكم : أين وجه الدليل في عدم تحويل الضمائر والإلزام حين الدعاء بالإفراد ، وحتى لو صلى الرجل على جماعة فإنه يقول مثلا على قولكم اللهم اغفر له وذكرتم أنه يعود على الميت وهو لفظ يصلح له الضمائر فيقال أيضا ربما يرجع على الجنازة وقد جوز بعض أهل العلم التأنيث وبارك الله فيكم
4  -  الاسم : ش.ف لا     من :      تاريخ المشاركة : 6/7/1432 هـ
جزاكم الله خيرا

 

طباعة

17401  زائر

إرسال


كان يجيء فيدخل في فراشي ثم يخادعني كما تخادع المرأة صبيها، فإذا علم أني نمت سلّ نفسه، ثم يقوم فيصلي، فقلت له: ارفق بنفسك. فقال: اسكن ويحك، يوشك أن أرقد رقدة لا أقوم منها زماناً. زوجة حسان بن أبي سنان [حلية الأولياء]
إيقاف تشغيل / السرعة الطبيعية للأعلى للأسفل زيادة السرعة تقليل السرعة  المزيد
 
  الصدق نجاة والكذب هلكة 

  نبذة عن شقراء 

عبائتي كمها ضيق فهل ألبسها؟   كيف يرقي الإنسان ويعوذ أولاده